مختتما فعالياته للعام 2010: مجمع اللغة العربية يعقد مؤتمر
مختتما فعالياته للعام 2010: مجمع اللغة العربية يعقد مؤتمر
 

مختتما فعالياته للعام 2010:

 

مجمع اللغة العربية يعقد مؤتمر "اللغة ووسائل الاتصال"

 

بقاعة غصت بالحضور من المهتمين باللغة العربية والباحثين فيها، إضافة إلى عددٍ من الإعلاميين المشاركين، اختتم مجمع اللغة العربية في حيفا فعالياته للعام 2010 بمؤتمر "اللغة ووسائل الاتصال"، في قاعة فندق ليوناردو – على شاطئ مدينة حيفا.

 
الجلسة الاولى: محاضرات
افتتح المؤتمر بكلمة للأستاذة خولة سعدي، عضوة المجمع، والتي رحبت بالحضور وأجملت فعاليات المجمع للعام 2010، تلاها البروفيسور سليمان جبران مترئسا الجلسة الأولى، وتحدث بروفيسور سليمان عن المكانة الهامة لوسائل الاتصال وعن الأخطاء اللغوية في وسائل الاتصال ملخصا قوله : من يعمل يُخطئ، الصحافيون يضخون دماء جديدة في اللغة الجافة وهم الدافع إلى التغيير. وشارك بالجلسة الأولى كل من: الدكتور أمل جمّال من جامعة تل أبيب والذي تحدث عن تطوّر الحيّز القومي العام في وسائل الاتصال العربية ذاكرا أن احد التطورات المركزية في الواقع العربي الحالي هو المفارقة الكبرى بين تطور فضاء إعلامي عربي مشترك تعرفه اللغة العربية من جهة، وحالة التشرذم السياسي المبني على المصالح القطرية ويتمثل في الخطاب من جهة أخرى، زاعما أن اللغة هي كيان اجتماعي متحرك لا يمكن حصره. ثم تلاه د. مصطفى كبها من الجامعة المفتوحة والذي حاضر عن لغة الخطاب والسّجال السياسي في الصحافة العربية في إسرائيل، مستعرضا تطور مضامين الصحافة العربية منذ عام 1948 وحتى يومنا هذا. وقد عرضت المحاضرة لنماذج وعينات مختلفة من الصحف التي صدرت باللغة العربية في فترة البحث. واختتمت الجلسة الأولى بمحاضرة للباحثة إيمان يونس من كلية بيت بيرل، وكانت عن الأدب الرقمي. وجاء في المحاضرة عن التغييرات والاستعارات الجديدة التي تدخل على اللغة العربية بمشاركة الآلة، من خلال الديالوج الإنس- آلي، منهية بقراءة مقتطفات من الأدب الرقمي/ الإلكتروني/ المعلوماتي/ التفاعلي/ الافتراضي، والتي هي كلها تسميات مختلفة لنفس الأدب.
 
اللغة الصحافية في نظر الصحافيين
وبعد فقرة من أسئلة الجمهور عاد المؤتمر والتأم في جلسته الثانية والتي تولى إدارة الحوار فيها الدكتور حبيب بولس وكانت بعنوان " اللغة الصحافية في نظر الصحافيين"، واستضافت هذه الفقرة الصحفي عبد الحكيم مفيد، من صحيفة صوت الحق والحرية، الذي قال إن هناك صحافة مكتوبة تهتم بالعمل الصحفي منتقدا بذات الوقت مواقع الإنترنت التي تنشر بدون تحرير معتبرا ذلك احتقارا للصحافة والإعلام. ثم تحدث الإعلامي زهير بهلول الذي قال إن لائحة الاتهام بحق الصحافة محقة، مضيفا أن الإعلام (خاصة الإلكتروني) يعيش هذه الأيام ما أسماه بـ: مقبرة اللغة أو مغسلة اللغة أو اندثار اللغة، مضيفا أنها تعبر عن خطوات مدروسة لإجهاض اللغة العربية ضاربا مثالا عن اختصار السؤال – الذي كان مرة جملة منمقة ومركبة – إلى كلمة واحدة، وذلك استجابة لمتطلبات الوقت، خاصة وان التقرير التلفزيوني يستمر 90 ثانية فقط. بينما تطرق الكاتب مرزوق حلبي إلى أن المشكلة لا تكمن فقط في استخدام اللغة السوية أو غير السوية، وإنما المشكلة في المعاني الأخرى. وأضاف حلبي أن اللغة المستخدمة، في الإعلام، هي لغة فضفاضة ومترهلة وتفسير ذلك أنها محاولة للتغطية عن العجز بالفعل. ولفت حلبي إلى تجربة مؤسسات المجتمع المدني التي تنتج لغة فعل جديدة مختلفة عن اللغة المستعملة بكثرة في وسائل الإعلام والتي نعتها بأنها لغة قلوب ومشاكل تستعمل بكثرة عبارات الاستنكار والشجب والاستياء منهيا قوله إن اللغة المستخدمة في الصحافة لم تستطع إنتاج منظومة قيم جديدة. ووجه الكاتب الصحفي وديع عواودة الاتهام – في حالة اللغة العربية المتدنية – إلى معلمي اللغة العربية والمهتمين بها. مضيفا إلى أن اللغة الصحفية ركيكة ومترهلة وترتكب فيها فظائع لغوية، والسبب – بحسب عواودة – يعود إلى أداء مواقع الانترنت التي غزت مجتمعنا في العقد الأخير. وخلص عواودة إلى أن فوضى اللغة في الصحف مشابهة لمضامين وجوهر العمل الصحفي اليوم، وهو ليس متشائما فهناك جزر خضراء في الصحافة العربية.
 
 
مجمع اللغة العربية يوزع المنح لطلاب اللقب الثالث:
وفي ختام المؤتمر دعا د. فاروق مواسي طلاب اللقب الثالث في اللغة العربية: أحمد ناصر، ومرسي بدير، ومحمد هيبي، وهيفاء مجادلة لتسلم منحة مجمع اللغة العربية.