الفولكلور والغناء الشعبيّ الفلسطينيّ
الفولكلور والغناء الشعبيّ الفلسطينيّ

الفولكلور والغناء الشعبيّ الفلسطينيّ

دراسة في التاريخ، المصطلح، الفن، والظّواهر الخاصة

 

للدكتور جريس نعيم خوري*

 

يقع الكتاب، بطبعته الأنيقة، في مئتين وثمان وثمانين صفحة من الحجم الكبير، ضمّنها المؤلّف المضامين التالية:

(1)"الفولكلور والأدب الشعبيّ. المصطلح والتاريخ".

(2)"تاريخ الغناء الشّعبيّ العربيّ" .

(3)"الأغنية الشّعبيّة الفلسطينيّة. دراسة في الشّكل والأصول".

يجد القارئ نفسه في هذا الكتاب أمام دراسة قيّمة حققها مؤلّفها في ثلاثة فصول: الأول "بمثابة مقدّمة ونظريّة، وفيه محاولة لتحديد مفهوم "الفولكلور"، وتطوير هذا المفهوم واختلاف النظريّات التي وُضِعت له على امتداد تطوّره، بالإضافة إلى العلوم التي احتفلت به، والتي انضوى تحتها، تبعًا للفكر التنظيريّ الذي تناوله به المختصّون في كل فترة. ومن ثمّ يتخصص البحث في منظومة فرعيّة من منظومات الفولكلور ألا وهي الأدب الشعبيّ، لتمييز معالمه وسماته ورسم حدوده الأسلوبيّة، وبالتالي توضيح الالتباس الواقع بينه وبين الأدب العاميّ. يأتي كل ذلك تمهيدًا للحديث عن الأغنية الشعبيّة، كجنس من أجناس الأدب الشعبيّ: طبيعتها، سماتها، كلماتها، أنماطها العامة وموسيقاها". في هذا الإطار يضع صاحب هذه الدّراسة الهامة "الخطوط الفاصلة بين الشعر الشعبيّ والشعر العاميّ، وبالتالي بين الغناء الشعبيّ والغناء العاميّ المصنوع."

يتناول الفصل الثاني الفولكلور والأدب الشعبيّ العربيين تاريخيا، مع التطرّق لأهم الآثار العربيّة ذات الصّلة بالآداب الشعبيّة. يتخصّص البحث بعدها في دراسة الغناء الشعبيّ عند العرب منذ الجاهليّة: تطوّره، انتشاره، أنماطه، مباني هذه الأنماط المختلفة وسماتها الخاصة؛ ما يشكّل خلفيّة لدراسة الأنماط الحديثة أيضًا، وبيان صلتها بالأصول."  

 ننظر في الفصل الثالث، فنراه "ينقسم إلى قسمين أساسيين: الأول تاريخيّ الطابع، يتناول المراحل المختلفة التي مرّ بها الفولكلور الفلسطينيّ الحديث عامة، والأغنية الشعبيّة الفلسطينيّة بشكل خاص،  والثاني تحليليّ، يتناول تصنيف الأغاني الفلسطينيّة الشعبيّة (مع التركيز بشكل خاص على أغاني الرّجال) وفق درجة انتشارها وشعبيّتها. وهي "تعتمد في التركيز بين الأصناف المختلفة على الاختلاف الشكليّ المبنويّ بين الأنماط". ثمّ يقوم الباحث بعدها بتناول كل نمط بالتفصيل إلى أن يختتم مقدّمته التي تفيد بأن "دراسة الأغاني الشعبيّة عمل في غاية الأهميّة، وقد يستفاد منها في مجالات أخرى، كعلوم الاجتماع، والتاريخ وغيرها. إلا أن أهميّة دراسة هذه الأغاني تكمن في المقام الأول في إلقائها الضوء على النظام الأدبيّ والتفاعلات بين قطاعاته المختلفة. ليس بالإمكان التّعرف على النظام الأدبيّ العربيّ، والاطلاع على مراحل تطورّه، دون دراسة الأدب غير الرّسميّ الذي تشكّل الأغنية الشعبيّة جزءًا لا يتجزأ منه"، ثم يضيف: "نعتقد أن دراسة الأدب الرّسميّ قد تستفيد كثيرًا من دراسة الأغاني الشعبيّة، وعلاقتها بالشعر الرّسميّ على مختلف أنواعه. يشير أخيرًا أن "تجاهل هذا النّمط الأدبيّ لأي سبب كان إنّما يؤثّر على تطوّر المنظومة الأدبيّة ككلّ، وقد يخفي عن الباحث الكثير من الحقائق المفيدة بخصوص تطور ونشوء الأجناس الأدبيّة المختلفة، وعلاقتها بعضها ببعض." 

يقدّم الكتاب دراسة وافية عن الغناء الشعبيّ الفلسطينيّ، يتوقّف فيها كاتبها، الدكتور جريس نعيم خوري، عند أبرز المحطات في تاريخ هذا اللّون من الغناء الذي يشكّل جزءًا هامًا من تراثنا وحضارتنا وهويّتنا، وعلاقة ذلك بالأدب الشعبيّ والشعر العاميّ. كما تجسّد هذه الدراسة أيضًا، من خلال النّماذج الغنائيّة التي تستعرضها، جماليّة هذا التراث الشعبيّ الفلسطينيّ والإنسانيّ الذي يستحقّ مثل هذه الدارسة التي تطلعنا على جوانب عديدة من هذا التراث، خاصة عند القراء الشباب الذين يجدون فيها مادة غنيّة تضعهم أمام موضوع يحتوي على الفائدة والمتعة في آن معًا، مما يبلور شخصيّتهم، وينمّي في نفوسهم شعور الانتماء إلى تراثهم ومجتمعهم.