ملامح أسلوبية جديدة في الأدب العربي الحديث
ملامح أسلوبية جديدة في الأدب العربي الحديث

 ملامح أسلوبية جديدة في الأدب العربي الحديث 

هذا الكتاب يضم أبحاثا كُتبت في العقود الأخيرة من القرن العشرين، ونشر عدد منها في مجلة الكرمل الحيفاوية، ومجلة الشرق الشفاعمرية. ويوضح سوميخ دافعه لتألق الكتاب قائلاً: "بدا لي أن آن الأوان لنشر هذه الأبحاث في كتاب، لأن موضوعًا مشتركا يربط بينها، ألا وهو تطور المفاهيم والاتجاهات الأسلوبية في الأدب العربي خلال القرنين الأخيرين". ويؤكد كذلك بأنه يرى الأدب كفنّ لغويّ أولًا وقبل كل شيء. لذا فمن واجب الباحث الأدبي أن يلتفت إلى الجانب اللغوي للأدب حتى إذا كان اهتمامه الأساسي هو الأدب لا اللغة.
كما يشير إلى أن الأدب هو أكثر من نص لغوي، ففي المؤلَّف الأدبي نجد أمورًا هامة كالمفاهيم النفسية والاجتماعية والفكرية وغيرها. ولكن دراسة النص من منظور مفصول عن اللغة غير كافٍ، فموهبة الكاتب تصل إلى القارئ عن طريق اللغة وحدها في أول الأمر. إنّ استخدام اللغة استخدامًا فنيا معناه أنك تنظر إلى الكلمة كأداة مركبة يخلق منها الكاتب عالمـًا كاملا بطرائق مختلفة كالأيرونيا (التوتر المعنوي) والتأثير الصوتي والأضداد والتناص (intertextuality)وغيرها. وقد تكونت هذه المفاهيم العربية الجديدة نتيجة لانتهاء الانعزال الثقافي وتجدد الصلة مع الآداب والثقافات العالمية
.