مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة يعقد جلسة حول إعداد كتاب: "التّحرير اللّغويّ"
مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة يعقد جلسة حول إعداد كتاب: "التّحرير اللّغويّ"

مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة يعقد جلسة حول إعداد كتاب: "التّحرير اللّغويّ"

من سيمون عيلوطي، المركّز الإعلامي في المجمع:

بناءً على الاقتراح الذي أعدّه الدَكتور محمود أبو فنّة، رئيس لجنة القضايا اليوميّة في مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة، والذي يتمحور حول التّحرير/التّدقيق اللّغويّ، عقد طاقم من العاملين على إعداد هذا المشروع في المجمع يوم الجمعة الماضي جلسة تشاوريّة تألّفت من: البروفسور محمود غنايم، البروفسور مصطفى كبها، الدَكتور محمود كيّال، الأستاذة خولة سعدي، الأستاذ محمود مصطفى، الدّكتورة كلارا سروجي-شجراوي وصاحب الاقتراح الدَكتور محمود أبو فنّة الذي عرضَ اقتراحه الخاصّ بمضامين هذا الموضوع، موضّحًا بأنه يُكسب الدّارسين آليّات وأساليب للتّعامل مع النصّ المطلوب بهدف تحريره بالصّيغة العلميّة والمهنيّة الملائمة.


تمّ تحدّث البروفسور محمود غنايم، رئيس المجمع، عن هويّة هذا "المنتَج" في التّحرير اللّغويّ متسائلا:هل سيكون عبارة عن تأليف كتاب جديد؟.. أم هو إعداد كتاب يعتمد على جمع مقالات ومضامين من مصادر مختلفة؟ وقال: إذا كان الأمر كذلك، لا بدّ من الأخذ بالاعتبار وضع مقدّمة توضِّح الهدف من الكتاب.
بعد ذلك ناقش الحاضرون في الجلسة العديد من الأمور ذات العلاقة بهذا "لمؤلّف" منها: "من هو الجمهور الذي يتوجّه إليه هذا الكتاب:هل الّذين يعملون في التّحرير اللّغويّ أو الّذين يتعلّمون هذا الموضوع في الجامعات". وتطرّقوا أيضًا إلى الجانبَ النظريّ الذي يجب أن يوفّره الكتاب، بالإضافة إلى تضمينه نماذج وأمثلة تطبيقيّة في مجالات معرفيّة مختلفة.
أمّا بالنسبة لمعرفة أصول النحو، ووضع علامات الترقيم، والكتابة الإملائيّة الصّحيحة، فقد رأوا أنها تتوفّر في كثير من المراجع، والطالب الذي سيتعلّم الموضوع يجب أن يكون على معرفة مسبقة بها. وخلصوا إلى القول: بان الكتاب سيخصِّص، مع ذلك، جزءا لبعض هذه الجّوانب بالطّريقة المناسبة.
في نهاية الجلسة، تمّ الاتّفاق على أن يقوم أعضاء الطّاقم ببلورة اقتراحاتهم وإعداد أو اختيار مقالات تفي بالغرض وذلك قبل انعقاد الاجتماع القادم في المستقبل.