مجمع اللّغة العربيّة في حيفا يعدّ تصوّرًا لعمل المركّزين الميدانيين
مجمع اللّغة العربيّة في حيفا يعدّ تصوّرًا لعمل المركّزين الميدانيين

مجمع اللّغة العربيّة في حيفا يعدّ تصوّرًا لعمل المركّزين الميدانيين

 

حيفا-الموقد الثقافي:

عقد مجمع اللّغة العربيّة في مقرّه في حيفا في نهاية الأسبوع الماضي جلسة للمركزين الميدانيين في المجمع بهدف التّداول في سير الفعاليّات الثقافيّة والتربويّة التي يبادرون إلى إقامتها في مختلف المؤسسات والمدارس  والمكتبات العامة.

شارك في الجلسة كل من: يونس جبارين، سيمون عيلوطي، إيمان محاميد، إيهاب حسين، سامر خير  ومحمود مصطفى.

خصّص المجتمعون حيّزًا واسعًا من جلستهم لبحث تجربة العمل في المخيّمات الصيفيّة وما رافقها من مصاعب وتحدّيات. وفي هذا الصدد تطرّقوا إلى عدّة نقاط تمحورت حول ضرورة تحضير مجموعات طلابيّة للعمل معها خلال العطل في المدارس والمؤسسات التّربويّة، حيث تمّ الاتفاق بين المجتمعين على التّنسيق المسبق والمدروس مع مركّزي المخيّمات بهدف توفير ظروف مثاليّة لسير هذه الفعاليّات التي لا بدّ أن تأتي من خلال تصوّر عام يعدّه المركّزون الميدانيّون لعملهم في المرحلة المقبلة وتبيان الخطوط العريضة للفعاليّات المزمع تنظيمها.

في نهاية اللقاء تبنّى المجتمعون النّقاط التي أثيرت في الجلسة، من بينها اقتراح الأستاذ محمود مصطفى، مدير المجمع، حول تنظيم  العمل الميدانيّ من حيث التوزيع الجغرافيّ والفئات العمريّة التي يعمل معها المركّزون، وذلك وفقًا لأهداف المجمع وللتصوّر العام حول طبيعة عمل المركّزين.