الصفحة الرئيسية
/
اخبار المجمع
مجمع اللغة العربية يناقش واقع اللغة العربية في البلاد

مجمع اللغة العربية يناقش واقع اللغة العربية في البلاد

عقد مجمع اللغة العربية يوم السبت الموافق 25.8.2012 الساعة التاسعة والنصف صباحًا في فندق جولدن كراون الناصرة، مؤتمرًا بعنوان "اللغة العربية في الواقع اللغوي في إسرائيل"؛ وذلك بحضور عشرات المختصين والمهتمين بشؤون اللغة العربية.

أدار المؤتمر المركز العلمي للمجمع د. جريس خوري الذي استهله بكلمة ترحيبية مشيرًا إلى أهمية هذا المؤتمر في ضوء الواقع الراهن للغتنا العربية. تلت ذلك، كلمة لرئيس المجمع بروفسور محمود غنايم الذي تحدث عن ضرورة تضافر الجهود للحفاظ على مكانة اللغة العربية في البلاد، كما أشار إلى دور ونشاطات المجمع في هذا الصدد بصفته المؤسسة الرسمية الراعية لشؤون اللغة العربية. ثم تحدث بعده رئيس بلدية الناصرة واللجنة القطرية المهندس رامز جرايسي مؤكدًا أن الحفاظ على اللغة العربية نضال لا يقل شأنًا عن نضال الحفاظ على الأرض والهوية.

اشتمل المؤتمر على جلستين للنقاش، تمحورت الأولى حول البعد التاريخي لموضوع اللغة العربية والتسميات، أدارها د. محمود كيال واحتوت على محاضرتين، تحدث في الأولى بروفسور راسم خمايسي المحاضر في جامعة حيفا، عن الصراع الدائر بين روايتين لأسماء المواقع في بلادنا. من جهة عرض للراوية الفلسطينية التاريخية، ومن جهة ثانية الرواية الصهيونية الإسرائيلية، غايتها وانعكاسها في غربة الإنسان العربي ضمن حيزه الجغرافي. أما المحاضرة الثانية، فتحدث فيها د. عبد الرحمن مرعي، المحاضر في كلية بيت بيرل، عن الصراع اللغوي على الحيّز وانعكاسه في مسميات البلدات واللافتات مؤكدًا على دور اللغة العربية في تثبيت الوجود العربي في خضم المساعي الحثيثة لتهويد الأماكن وطمس الهوية العربية.

من جانب آخر، تناولت الجلسة الثانية التي ترأسها د. نبيه القاسم، موضوع الأسماء العربية في التجربة الأدبية. استهل الجلسة د. محمود أبو فنة، بمحاضرة حول دلالة المكان في أدب الأطفال المحلي، مستعرضًا ذلك في القصة والشعر في مراحل مختلفة مشيرًا إلى الدلالات التي حملتها الأماكن الواردة في نصوص عينة البحث. تلت هذه المحاضرة مداخلتان، إحداهما كانت للأديبة فاطمة ذياب والثانية للأديب محمد علي طه، تناول فيها كل منهما المسميات الواردة ضمن أعمالهما الأدبية مع الإشارة إلى الدلالة وعملية انتقاء الأسماء في صياغة النص الأدبي.
وسائل النشر: